تسجيل الدخول تسجيل
صحة اعلانات مقالات
نشر في : 2016-5-11 على الساعة 3:19

التهاب الحلق واللوزتين

    التهاب الحلق واللوزتين 

 

سبحان الخالق الذي خلق كل شيء وأعطاه حقه عندنا نتذكر قول تعالى في القرأن الكريم

﴿ قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى ﴾ ( سورة : طه ) .

 

نعلم أن هذه الجسد فيه خلث عظيم وفيه معجزات كبيره فسبحان الله يوجد في جسم الأنسان أمور أعجازية كبيرة في أنجازاتها ومهماتها ومن هذه الأمور هي الحلق واللوزتين وهما يعتبران خط الحماية الأول في جسم الانسان هما من يتعرضان الى كل خطر قد يصيب الأنسان ,يتعرضان الى الفيروسات ,البكتيريا وغيرها . 

 

كل هذه في سبيل أن يبقى الجسد من الداخل معافى لا يصيبه أي اذى , عند محاولة دخول الفيروسات أو ما شابهه الى جسم الأنسان تتعرض له الحلق واللوزتان وكأنهما يقولان له ممنوع الدخول ,بعدها يصاب الجسد في الحمى والحرارة وتبدا علامات التعب على الأنسان فور التهاب الحلق واللوزتان بسبب تعرضهما لهذه الفيروس أو ما شابهه وقتها ينصح في مراجعة الطبيب , عندما تظهر أول علامات التعب , لأخذ المضادات الحوية المناسبة لشخص سواء كان شاب أو طفل .

ومن المعرف عند التهاب الحلق واللوزتان يصبح صعوبة في البلع على حسب شدة الألتهاب وايضا تسبب بألم في الرقبة والرأس 

 

صورة توضح قبل وبعد مرض التهاب الحلق واللوزتان

 

 

يقع الحلق في نهاية الفم وأعلى الجهاز التنفسي ويغطيه غشاء مخاطيٌوتوجد على جانبيه اللوزتان وتعد اللوزتان من جهاز المناعه كما تحدثنا في بدابة المقال وهما تشبهان في تركيبهما العقد الليمفيه وبسسب موقعهما يتعرض الحلق واللوزتان إلى كثير من المثيرات التي تحدث فيها تأثيرات متفاوته في الشده والخطوره وكلما يلتهب الحلق من دون أن تتأثر اللوزتان والعكس صحيح .

 

قم تسجيل الدخول لكي تتمكن من إضافة تعليق

التعليقات (0)

لاتوجد أي تعليقات