تسجيل الدخول تسجيل
الدين الاسلامي
نشر في : 2016-3-24 على الساعة 5:60

تاريخ الشيخ محمد ناصر الألباني رحمة الله

الشيخ محمد ناصر الدين الالباني 

 

 

 

الشيخ محمد ناصر الألباني

 

 

 

 

تعريفه  

ابو عبد الرحمن المشهور بأسم محمد ناصر الالباني ولد عام 1333 هجري  الموافق 1914 ميلادي في العاصمة القديمة لألبانيا واسم العاصمة هو أشقودرة , ويعتبر الالباني  باحث في علوم الحديث ويعتبر من علماء الحديث وذو شهره في العصر الحديث له من الكتب والمصنفات الكثيره ومن اشهرها صحيح الجامع والضعيف الجامع ويعتبر هذه الشيخ من الشيوخ الذين قاموا بزيارة الكثير من الدول العربية والاجنبية والقى فيها المحاظرات الغنية في المعلومات الدينية وكان تخصصة في الشريعية الاسلامية الاحاديث النبوية الشريفة وخلاج على يده الكثير من التلاميذ , وخرجوا بعدها الى الدراسات الأسلامية ,ويوجد اكثر من 300 مؤلف تتمحول بين تأليف وتخريج ووتحقيق و تعليق

 

والده

درس والده في اسطنبول الشريعه وأصبح من كبار العلماء في المذهب الحنفي عندما عاد الى بلده البانيا , لكن والده اختلف مع الملك احمد زوغو بسبب اوامره التي تعتبر في الغريبه من ضمنها من الحجاب للنساء ولذلك قرر مغادرة البلاد وذهب الى دمشق .

انهى الألباني دراسته الأبتدائية بشكل متفوق في مدرسة تسمى الأسعاف الخيري المتوادة في دمشق ,لكن ولده كان عنده رئي خاص ومختلف في المدارس النظامية حيث انه لم يكمل دراسته بسبب هذه الرأي لوالده ,وقام والده في عمل له خطه علميه من النوع الممتاز جدا تتمحور في تعليمة القرأن الكريم والتجويد والنحو والصرف وتعليم وشرح المذهب الحنفي ..

 

 

 

التعليم والدراسة للألباني

كان واده دائما يوججه نحو المذهب الحنفي و وبنفس الوقت كان دائما ابدا يحذره من الاشتغال والانشغال في علم الحديث ,لكن الألباني كان له رأي مختلف ,حيث انه كان دوما يبحث عن الدلائل واشتعل بحب علم الحديث النبوي فقط تعلم الاحاديث النبوية في سن العشرون بسبب تاثره في مجلة المنار التي كان يصدرها محمد رشيد رضا ,وكان اول اصدار له في علم الحديث هو نسخ كتاب المغني عن حمل الاسفار في تخريج ما في الاحياء من الاخبار للحافظ العراقي مع التعليق عليه .

كان معروفا في دمشق وخصصة له المكتبة الضاهرية غرفه لتخريج ابحاث له واعطته نسخة لباب المكتبة حتى يدخلها وقت ما يشاء ويحب ,ومن اول مؤلفاته تحذير الساجد من اتخاذ القبور مساجد وألفه في العقد الثاني من عمره .

 

 


الأعتقال لشيخ محمد ناصر الألباني والوفاه 

لقد تعرض هذه الشيخ العلامة الى الاعتقال اثر من مره الاولى كان مراقبا من الحكومة السورية واعتقل في قلعة دمشق لمدة شهر عام 1967 م وتعتبر هذه القلعه هي نفسها القلعة التي اعتقل فيها الشيخ ابن تيمية مع ملاحظة ان الألباني كان بعيدا جدا عن السياسة ولم يدخل في بحورها والثانية كانت في معتقل او سجن الحسكة وموقع السجن في شمال شرق سوريا وفي وقتها سجن قرابة ثمانية أشهر خلال فترة اعتقالة الثانية تحقق فيها مختصر صحيح مسلم للحافظ المنذري ,ايضا خلال فترة سجنه الثانية اجتمع مع شخصيات كثيرة متعددة وبعد الافراج عنه تم استقبالة في المملكة الاردنية الهاشمية , وبعد اعتقال الشيخ الألباني في دمشق توجة من دمشق الى الاردن تحديدا في العاصمة عمان وعاش فيها حتى فارق الحياة وتوفي سنة 140 هجري الموافق 1999 ميلادي قبيل يوم السبت في الثاني والعشرين من جمادى الأخرة اي الشهر السادس من التقويم الهجري ودفن بعد صلاة العشاء .

 

 

 

قم تسجيل الدخول لكي تتمكن من إضافة تعليق

التعليقات (1)

نشر في : 24/01/2017

الشيخ والعلامة محمد ناصر الدين الالباني من افضل الشيوخ في العصر الحديث جزاه الله كل خير