تسجيل الدخول تسجيل
فنون التصاميم
نشر في : 2017-6-19 على الساعة 3:36

الفن الشعبي وخصائصه

الفن الشعبي مفهومه وخصائصه 

يعد الدور الذي يلعبه الفن الشعبي دورا اساسيا في نقل خبرات الأجيال السابقه الى الأجيال اللاحقه ، جيلا بعد جيل سواء بطرق مباشره أم غير مباشره ويتوارثها الأحفاد عن الأباء والأجداد ،ويصوغون ما يتوارثونه صياغه جديده تتفق وشكل الحياة الجديده التي يعيشونها ، وبما أن الاردن جزء من منطقة كانت مهدا للديانات السماويه ، ومهد الحضارات لأقدم الشعوب التي سكنت الأرض ، وعرفت الحضاره ، فقد أدى ذلك الى طبعها بطابع روحاني وثقافي ، جعلها تدخل في دور جديد ؛ لتكون الأشعاع للحضارات الأنسانيه . فهل زرت أحد متاحف الأردنيه ؟ هل شاهدت مجالات الفنون التي أنتجها الأجداد الذين عاشوا أومروا على الأردن؟

مفهوم الفن الشعبي وأهميته .

تعبر الفنون الشعبيه عن الأحساس الفطري الصادق للأنسان ، دون تكلف . فأشكال التعبير الفني المحسوسه في كل مجتمع هي التي توضح معالم الثقاقه الشعبيه ، وهذه الأشكال بما تتضمنه من تعبيرات فنيه تلقائيه ، تعبر عن الجانب المادي من الثقافه االشعبيه ، الذي يندرج تحت الفنون الشعبيه التشكيليه. كما تعبر الآدب والفنون التعبيريه عن الجانب العقلي من هذه الثقافه . والفن الشعبي فن يخدم الاحتياجات الأنسانيه ويكملها ، وهو بطبيعته تعبير عن تكييف المواد والأدوات لتناسب الاحتياجات الأنسانيه . فالأنسان حينما يكسب أدواته النفعيه طابعا فنيا ، بزخرفة واجهات بيوته وأدواته المنزليه ، أو تطريز ملابسه ، أنما يعبر في ذلك عن الخبره الجماليه ، والقدره الأبداعيه التي يتميز بها الأنسان على استعمال مواد الطبيعه في أغراض تفوق المكونات الماديه .

يؤكد التعمق في الماضي أهمية التراث والتاريخ في شتى مناحي الفنون والعلوم الأنسانيه ، وللفن الشعبي اهميه كبيره حيث يعمل الفن الشعبي على تأكيد الروابط الاجتماعيه ، كما أنه يؤكد القيم الروحيه والفكريه للمجتمع ،حيث يكسشف أداؤه وممارسته لها عن المفاهيم الدينيه والاجتماعيه التي يدين بها أبناء المجتمع .

خصائص الفن الشعبي :

احتلت الفنون الشعبيه الأردنيه مكانه مرموقه بين الفنون الشعبيه الأخرى لبساطتها وعدم التكلف ، وتتشابه خصائص الفنون الشعبيه العربيه بعامة، وتشترك جميعها في الخصائص الآتيه :

  • الطلاقه في التعبير؛ أذا أنه فن تلقائي صادق لا يشترط فيه الدقه المتناهيه ، حيث يبتعد عن المقاييس الفنيه والنسب ، وهذا تلاحظه في معظم مجالات الفن الشعبي .
  • تجريد الأفكار ، وتجده عند أصحاب الحرف الشعبيه ، حيث يعبر الفنان الشعبي عن افكره والموضوع الذي يريده خلال استخدام الخطوط والأشكال المجرده

ج- تباين الألوان ؛ أذ يغلب عليها الألوان الزاهيه التي تعطي شعورا بالبهجه والسرور ومن أكثر الألوان استعمالا الأحمر ، والأصفر ، والبرتقالي ، والأسود ، والأخضر . وقد يخضع اللون الى طبيعة الماده المستعمله ، كالخشب ، والجلد ، والزجاج 

د- البعد عن الواقع والاتسام بالرمزيه ؛ وتجد ذلك في قصص كليله ودمنه وغيرها من القصص الشعبيه المتوارثه ، كأن تجد شكلا يمثل حصانا مجنحا وسمكه (عروس البحر) .

هـ - كراهية الفراغ : في السجاد المزخرف والملابس المطرزه ، تجد اهتماما تاما بأجزاء المساحه جميعها ، فمهمة الفنان هنا ملء الفراغ . فتراع يشعب الوحده الزخرفيه ويفرعها لملء المساحات ، ويساعد على ذلك عدم تقيده بمنطق الأشياء.

و- احترام الخامه : ففي التطريز تجد الأشكال المائله ، وتخضع لنسيج القماش الذي يأخذ الزاويا القائمه ، فيندر وجود وحدات زخرفيه تعتمد على الخطوط المنحنيه . وفي صناعات القش ، يندر أن تجد قطعه مربعه أو مثلثه ، فالنسيج هنا يكون دائريا ، فتأخذ الأشكال المنسوجه الشكل الدائري الأسطواني ، خضوعا لطبيعة الخامه ، لذلك كان لابد للفنان أن يتكيف مع الخامه للمحافظه على طبيعتها .

ز- الأكثار من استعمال الزخارف الهندسيه : المأخوذه من المربع ، والمثلث ، والدائره ، وغيرها من الأشكال الهندسيه البسيطه ، حتى أن كثيرا من الأشكال النباتيه والحيوانيه رسمت بأشكال هندسيه .

ح- اعتماد الخط كقيمه لبناء التصميم ، فتجد أن زخرفة الفخار والملابس التقليديه والسجاد يغلب عليها الخطوط وقد استوحى الفنان الشعبي هذه الخطوط من الطبيعه المحيطه به .

ط- تجريد الأشكال ، فتجده في معظم الزخارف الشعبيه ؛ فالشجره مثلا بسطت الى مثلث ، والبيت الى مربع ، ومع حذف الأجزاء غير الرئيسيه والتفاصيل الثانويه من الأشكال في أثناء العمل .

ي- شيوع الأسلوب الزخرفي : وهذا تلاحظه في مجالات مختلفه من الفنون الشعبيه سواء أكانت منسوجات ، أم أزياء ، أم فخارا ، أم قشا ، وغيرها .

الفن الشعبي : ذلك الأرث من المنتجات الفنيه التي صنعها أفراد الشعب ، واستعملت لخدمته في حياته اليوميه ، كالأدوات والأواني والأثاث ، وكل ما يحتاجه الفرد لتيسير أمور حياته .

 

قم تسجيل الدخول لكي تتمكن من إضافة تعليق

التعليقات (0)

لاتوجد أي تعليقات