تسجيل الدخول تسجيل
صحة اعلانات مقالات
نشر في : 2017-5-29 على الساعة 5:56

متى يفطر مريض السُكري في شهر رمضان ومتى يصوم ؟

الصيام لمريض السُكري

تكلمانا في مقالات سابقة عن مرض السُكري ووضحنا مفهوم مرض السكري وكيف يمكن علاجه . أيضاً ذكرنا أن مرض السُكري يلقب بمرض العصر, وذكرنا أنه مع التقدم الكبير الذي وصل أليه العلم والطب الحديث ألا أنه لم يتوصل الأنسان ألى الأن الى علاج نهائي لمرض السًكري يشفي بشكل تام من هذ المرض وأن كل ما توصل أليه الأنسان هو الأبر التي تغذي الجسم بالأنسولين أو حبوب الأنسولين التي يتناولها المريض عن طريق الفم وكلا العلاجين يتم أستخدامهما لفترة محدودة أي عمليت تنظيم لنسبة السُكر في الدم لساعات محددة, وهذا لا يعتبر علاج نهائي وأنما علاج مؤقت أملين أن أصحاب الاختصاص في المستقبل سيعملون أن شاء الله على أبتكار العلاج النهائي لمرض السُكري. أقرأ أيضاً : علاج السُكري بالأعشاب

في مقال اليوم سنتناول العديد من الأمور أهمها نظرة الأسلام وتحديداً الصيام اتجاه مربض السُكري, بالأضافة ألى أننا سنتناول مجموعة من النصائح لمريض السُكري وهي التي سنبدأ بها هذه المقال أن شاء الله.

نصائح لمرض السُكري أثناء الصيام :

مراجعة الطبيب قبل الصيام بفترة وإجراء التحاليل لمعرفة هل حالت المريض الصحية تسمح له بأن يصوم في الشهر الكريم أم لا.

  • تأخير تناول السحور إلى أقرب وقت ممكن قبل أذان الفجر لتفادي هبوط السكر لا قدر الله.
  • عدم الأفراط بتناول السُكريات والدهون في ساعات الإفطار لتجنب أرتفاع السكر في الدم.
  • عدم ممارسة النشاطات المجهدة أثناء الصيام وخصوصاً في الأوقات الأخيرة من الصيام لمنع هبوط السكر بالدم.
  • قياس نسبة السُكر في الدم ثلاث مرات في اليوم قبل الفطور والسحور وقبل صلاة الظهر ( أعرض النتائج على الطبيب المعالج)

 

المخاطر الرئيسية للمرضى الصائمين :

 

  • أنخفاض مستوى السكر في الدم بسبب عدم تناول الطعام لمدة طويلة وتناول الأدوية الخافضة للسكر.
  • أرتفاع مستوى السكر في الدم بسبب تناول الأطعمة وخاصة السُكريات والدهون بافراط وأهمال أخذ الأدوية الخافضة.
  • الحماض الكينوني السُكري (الغيبوبة) تصيب هذه الحالة المرضى الذين يعتمدون في علاجهم على الأنسولين لعدم قدرتهم على التحكم في مستوى السكر في الدم قبل شهر رمضان ويزاداد الخطربسبب تقليل جرعة الأنسولين على أساس أفتراض تقليل كمية الأطعمة خلال الشهر الكريم.
  • الجفاف والجلطة : تحدث الجلطات في أوردة شبكية العين نتيجة لقلة السوائل والجو الحار.

 

اهم الأمراض المصاحبة لمرض السُكري والتي تمنع مرضى السُكري من الصيام :

قرحة المعدة , التدرن الرئوي الحاد , الألتهابات الحادة , الربو القصبي الحاد حصى الكلى , السرطان عافانا وعافاكم الله, أمراض القلب الوعائية , الأمرض النفسية , خلل في وظايف الكبد.

 

مرضى السُكري الذين لا يمكنهم الصوم:

 

  • السكر النوع الأول.
  • الحوامل والمرضعات.
  • أعتلال الكلى.
  • أعتلال شبكية العين.
  • أعلال الأعصاب اللأارادية.
  • أنخفاض السُكري الحاد وغير المسيطر عليه حديثاً.
  • أمراض الأوعية الدموية الكبيرة (الأطراف والقلب).
  • أرتفاع الحموضة السُكرية الكيتونية الغيبوبة الكيتونية.
  • المريض الذي يحتاج إلى عدة جرع من الأنسولين في اليوم الواحد.
  • الأصابة بمرض عرضي مثل أرتفاع درجة الحرارة والأسهال.
  • المريض الكهل والمسن والمصاب بالسُكري والذي يعاني من مضاعفات منذ فترة طويلة.

 

 

الأمور التي يجب على جميع مرضى السُكري التأكد منها :

 

1- مراقبة نسبة سكر الدم اثناء ساعات الصيام بأجراء تحليل سكر الدم وبشكل خاص في الساعات الأولى للصيام وقبل صلاة الظهر وقبل الأفطار بالمغرب ويجب مناقشة النتائج مع الفريق الطبي المعالج لأجراء التعديل المناسب أذا لازم الأمر.

 

2- النظام الغذائي المحدد لهم ومن خلال تناول ثلاث وجباب (الأفطار – وجبة خفيفة في منتصف الليل – وجبة السحور) يومياً والأمتناع عن الأطعمة التي تحتوي قدراً كبيراً من السُكريات البسيطة والدهون المشبعة.

 

3- تناول أكبر قدر من السوائل التي لا تحتوي على السكر ويفض الماء.

 

4- تأخير وجبات السحور ألى ما قبل الإمساك فجراً والتعجيل بوجبة الأفطار لتجنب الاصابة بهبوط السكر, تجنب القيام بالمجهود البدني الكبير أثناء الصيام.

 

متى يجب على مريض السُكري أن يوقف صيامه ويفطر حتى وأن بقي على موعد الأفطار دقائق قليلة ؟

 

  • مستوى سكر الدم أقل من 60 ملغم / ديسليتر ( في حال هبوط مستوى السكر في الدم يجب قطع الصيام فوراً, وتناول مادة سٌكرية حتى ولو كان ذلك قبل قبل أذان المغرب بفترة قصيرة .
  • مستوى سكر الدم في أول ساعات الصيام أقل من 70 ملغم / ديسليتر.
  • فقدان السيطرة على مستوى السكر في الدم لذى يجب قطع الصيام عند الأرتفاع الحاد ( 300 ملغم / ديسليتر) .
  • حدوث أعراض لحالة مرضية عرضية حادة.

 

أدوية السُكري في شهر رمضان :

 

الأنسولين :

 

1- أذا كان المريض يتناول جرعة واحدة فستكون هذه الجرعة قبل الأفطار.

2- أذا كان يستخدم أنسولين مخلوط أو متوسط المفعول مرتين يومياً فيتم أخذ جرعة الصباح عند الأفطار ونصف جرعة المساء عند السحور ( حسب أرشادات الطبيب).

3- قد يتم تعير نوع الأنسولين المستخدم أنسولين جلارجين أو ليسبرو أو اسبارت (حسب رأي الطبيب المعاج).

 

أدوية السُكري في شهر رمضان الأدوية المنظمة للسكري الميتفورمين :

 

  • أذا كان المريض يأخذ الدواء مره واحدة فعليه أن يأخذه مع وجبة الإفطار.
  • أذا كان المريض يأخذ الدواء مرتين فعليه أخذه في الإفطار والسحور.
  • اذا كان المريض يأخذ الدواء ثلاث مرات فعليه أخذ جرعتين عند الإفطار وجرعة عند السحور.

 

(أدوية السلفونيل يوريا) مثل الدوانيل , الاماريل , دياماكرون MR :

 

1- اذا كان المريض يأخذ الدواء مرة واحدة فعليه اخذه قبل الإفطار .

2- أذا كان المريض يأخذ الدواء مراتين فعليه باخذ جرعة كاملة في الإفطار ونصف جرعة في السحور.

 

الــــــــــــخـــــــــــلاصــــــــة :

 

  • مرضى السُكري من النوع الثاني والذين لا يعانون من المضاعفات يمكنهم الصيام وسكرهم مستقر.
  • التوعية والتعليم جداً مهم قبل شهر رمضان لتجنب مضاعفات السُكري خلال الصيام.
  • الصيام ينظم مستوى السكر في الدم ويقلل من الوزن الزائد بشرط الألتزاك بتوجيهات الطبيب المعالج وأخصائي التغذية.

قم تسجيل الدخول لكي تتمكن من إضافة تعليق

التعليقات (0)

لاتوجد أي تعليقات