تسجيل الدخول تسجيل
هندسة لغات البرمجة اعلانات مقالات
نشر في : 2017-5-26 على الساعة 4:44

مراحل دراسة بحوث العمليات (الخورزميات)

كيف تتم دراسة مراحل بحوث العمليات ؟ 

عادة لتنفيذ أية دراسة بحوث عمليات يقوم فريق بحث يعالج أحد أو بعض أعضاء المشكلات التي تنشأ بصدد صياغة العلاقات الرياضية, والبعض الأخر يقوم ببناء وصيافة النماذج المناسبة للمسألة المدروسة والبعض الآخر يتخصص في ايجاد الاسلوب الأمثل لحل النموذج المصاغ وهكذا .... أقرأ أيضاً : أنواع نماذج بحوث العمليات (الخورزميات)

أن المراحل الأساسية التي يمر فيها أي فريق بحث بكلف بدراسة مشكلة ضمن مفاهيم بحوث العمليات تشمل ما يلي:

  • تعريف المسألة.
  • صياغة النموذج.
  • حل النموذج .
  • فحص فاعلية النموذج.
  • تطبيق النتائج النهائية للنموذج.

 

  • المرحلة الأولى: تعريف المسألة:

أن تعريف المسألة يتضمن ثلاثة عناصر أساسية:

  • وصف دقيق لهدف الدراسة.
  • تشخيص بدائل(متغيرات) القرار للنظام التي يستطيع الباحث السيطرة عليها.
  • تحديد القيود ومتطلبات النظام.

بعبارة أخرى في هذه المرحلة يتم تحديد المشكلة وما يتعلق بها وما ينتج عنها بصورة وصيفة.

 

  • المرحلة الثانية: صياغة النماذج

في هذه المرحلة يقوم الباحث بتحويل الشكل الوصفي الى نماذج ويتم في هذا النموذج تحديد التعابير الكمية لهدف وقيود المسألة بدلالة متغيرات القرار. فإذا كان النموذج الناتج هو من النماذج الرياضة الشائعة فيمكن الوصول إلى الحل الأمثل باستخدام التقنيات الرياضية المعروفة. وّا كانت العلاقات الرياضية للنموذد معقداً جداً بحيث لا يمكن الوصول على حلول تحليلية, عندئذ نستخدم نماذج المحكة, وأحياناً يضطر الباحث الى استخدام توليفة نماذج رياضية, محاكاة او بحث واستقصاء لتمثيل النظام المدروس, وهذا يعتمد بشكل اساسي على طبيعة ودرجة تعقيد النظام المدروس وعلى خبرة الباحث الذي يقوم بصياغة النموذج.

  • المرحلة الثالثة: حل النموذج

في هذه المرحلة نقوم بالتفتيش عن الاساليب والتقنيات الحسابية الملائمة والتي تعطي حلا أمثلياً, هذا أذا كان النموذج رياضياً, أما في حالة استخدام نماذج المحاكاة أو نماذج البحث الاستقصاء, فأنه لا يمكن الحصول على حل أمثلي بشكل دقيق لا قريب قدر الامكان الى الح الأمثلي, والحل الذي نحصل عليه يستخدم للحصول على تقديرات تقريبية لمقايس النظام.

 

  • المرحلة الرابعة: فحص فعالية النموذج

أن الأسلوب الأكثر شيوعاً لاختبار صحة وفعالية نموذج يمثل نظاماً معيناً هو ان تقارن اداء هذا النظام الحالي مع أدائه في الماضي (بستخدام بيانات متاحة في الماضي) هذا مع فرض أن جميع شروط المدخلات تبقى ثابته, فاذا كان اداء النظام المدروس في الحاضر هو نفس ادائه في الماضي, فان النموذج يكون صحيحاً.

 

  • المرحلة الخامسة : تطبيق النماذج النهائية للنموذج

ويتم ذلك بالتعاون بين فريق بحوث العمليات والفريق الذي يكون مسؤولاً عن إدارة عمل النظام, أذ أن فريق بحوث العمليات يقوم بوضع خطة التطبيق العملي التي هي عبارة عن ترجمة لنتائج النموذج الى سلسلة من التعليمات العملية المفصلة, ويتولى فريق إدارة وتشغيل النظام تنفيذ هذه الخطة, وتجدر الاشارة هنا الى أن التعاون الجاد بين هذين الفريقين كفيل بازالة جميع التعقيدات التي تظهر اثناء وضع الخطة وتنفيذها.

 

قم تسجيل الدخول لكي تتمكن من إضافة تعليق

التعليقات (0)

لاتوجد أي تعليقات