تسجيل الدخول تسجيل
تطوير الذات
نشر في : 2017-5-3 على الساعة 5:23

ما هي انواع الحوافز ؟

أنواع الحوافز

تعد الحوافز من أهم الأنشطة أو الوسائل التي يمكن بواسطتها التأثير في معنويات العاملين بشكل مباشر بحيث ترفع مستواهم ومن مستوى انتاجيتهم, وهي تعد من العوامل التي تثير الرغبة لديهم, وتحثهم على العمل والإنتاج. وتستخدم المؤسسات أنواع متعددة من الحوافز التي يمكن تصنيفها بطريقتين :

أقرأ ايضاً : نظريات العملية الدافعية 

  • حوافز مادية وحوفز معنوية.
  • حوافز فردية وحوفز جماعية 

1- الحوافز المادية والحوافز المعنوية

وهي على النحو الآتي :

  • الحوافز المادية : تتخذ الحوافز المادية عدة أشكال, فقد تكون على شكل مكافآت مالية, كأن يمنح العامل المتفوق مبلغ من المال يقدمه له مديره على حسن قيامهبواجباته, وقد تكون الحوافز المالية على شكل زيادة في الرواتب أو الأجور, مثل منح العامل المتميز زيادة أو علاوة مالية على راتبه الشهري أو السنوية بنسبة 10%. وقد تتخذ الحوافز المالية شكل منح من المؤسسة تقدم للعاملين كنسبة من أرباح المؤسسة مثلاً يتم توزيعها عليهم سنوياً, وغير ذلك من الحوافز.

وتوجد أنواع آخرى للحوافز المادية غير النقدية, كأن تقدم المؤسسة هداية عينية للعاملين, أو توزع أجزءاً من إنتاجها على العاملين. وبشكل عام يمكن التميز بين نوعين من الحوافز المادية

  • حوافز نقدية كحصول العاملين على نقد فعلي, كالمكأفاة النقدية أو الزيادة في الراتب أو الأجر.
  • حوافز عينية كحصول العاملين بموجبها على أشياء مادية ذات قيمة مالية مثل ما تقدمه الملكية الأردينة للعاملين فيها من تذاكر سفر مجانية مره واحدة كل عام. 
  • الحوافز المعنوية: عندما لا تحتوي الحوافز على أية عناصر مادية أو لا تقترن بأمور مادية تسمى بالحوافز المعنوية. وتتخذ الحوافز المعنوية عدة أشكال منها ما هو على شكل ألقاب أو أوسمة تمنح للعاملين, أو شهادات تقدير أو ترقية ليس من شأنها أن تؤدي إلى زيادة في الأجر الذي يتقاضاه العامل. كما يعد النقل من عمل إلى عمل أكثر أهمية بوصفه شكلاً من أشكال التحفيز المعنوي. 

وتعد بعض أنواع الحوافز ذات عناصر مادية ومعنوية. لأنها تجمع بين الأنواع المادية والمعنوية للحوافز. ومن الأمثلة عليها الترقية, فإذا اقترنت بزيادة الأجر فهي حوافز مادية ومعنوية في الوقت نفسه. 

2- الحوافز الفردية والحوافز الجماعية

أ- الحوافز الفردية: قد تستخدم بعض المؤسسات الحوافز الفردية التي يمنح بمقتضاها العامل دخلاً أو أجراً يزيد على راتبه الأساسي إذا حقق معاير الأداء الموضوعة, فقد تلجأ أدارة مؤسسة ما إلى الإعلان الداخلي عن مكافئة مالية أو معنوية للعامل الذي يحقق شروط الأداء المتميز في البيع أو الإنتاج أو غيرهما,وفي الوقت الذي تؤدي الحوافز الفردية إلى زيادة التنافس بين العاملين, فإنها تعمل على زيادة الصراع الوظيفي وتخفيض التعاون وغياب العمل بروح الفريق, مما يؤدي بالنتيجة إلى تأثير سلبي على أداء المؤسسة, لذلك يفضل استخدام هذه الأساليب بحذر ولفترة زمية محدودة حتى لا تسود الآنانية بين العاملين, ويصبح جُلّ اهتمامهم هو كيفية الحصول على هذه الجائزة. 

ب- الحوفز الجماعية: وهي تتشابه مع برامج التحفيز الفردي, ألا أنها تختلف عنها أنها تُمنح لمجموعة من العاملين في المؤسسة, وليس لفرد معين مثلما الحال في برنامج التحفيز الفردية. ومن المثلة على ذلك أن تعلن أحد المدارس عن جائزة تقديرية لأفضل صف مثالي يعمل لخدمة المدرسة لهذا العام, أو أن تعلن مؤسسة أنتاجية  عن جائزة مالية لأفضل قسم . ولا بد عند أختيار القسم أو الفريق الأفضل أن يعتمد ذلك على اسس موضوعية تُحدد وتعلن مسبقاً, كحجم المبيعات أو حجم الإنتاج مثلاً، وهكذا.

 تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي 

فيس بوك 

تويتر   

 

قم تسجيل الدخول لكي تتمكن من إضافة تعليق

التعليقات (0)

لاتوجد أي تعليقات